You didn’t possibly think we’d have said advertising, did you? Well we do have some interesting statistics to back it up, so read on.

It is third-party endorsement that makes PR the most persuasive tool in building reputation and protecting it. Put in simple terms, if advertising is what you say about yourself, PR is what others say about you.

Let’s take corporate reputation as an example. There are several sources to find out information about a company and its products or services. For apart from the company’s marketing collateral and advertisements, there is what its customers say, what other people say, and what the media says. If it is a public company, then its shareholders and the market analysts’ opinions come to the picture as well.

Research by Siegel + Gale shows a major difference between the significance of information sources about a company and the extent to which people are convinced by them. For instance, 42 percent of those surveyed believe people in general are the best source of news about a company, yet only 33 percent of them consider that source as the most credible one.

Likewise, 43 percent consider articles published by specialist media to be the most credible source of information about the company, but only 37 percent believe those articles are the best source overall.

No wonder, then, that while 30 percent of the participants see a company’s collateral as a prime reference of information, the percentage goes down to 13 when it comes to how much they believe what is written in that collateral.

These results demonstrate that PR – or the third-party endorsement – is what makes a campaign legitimate. Perhaps marketing guru Jack Trout was inspired by this when he wrote in his book titled The New Positioning: “PR plants the seeds. Advertising harvests the crop.”

In a landscape of varying attentiveness to media, increasing clutter and dwindling attention span among consumers, evidence shows that PR-led communication channels generally rate higher than paid-for advertising, both in terms of source and trust. And we cannot ignore the fact that marketing literacy, particularly among the young, has led to increasing ad avoidance – a communications gap which PR can effectively help fill.

– Marwan Abu-Ghanem, Regional Media Director at Hill+Knowlton Strategies

العلاقات العامّة مقابل الإعلان: من الفائز؟

إن كنت قد استغربت ذكرنا لكلمة “إعلان”، فما عليك إلا أن تقرأ الإحصاءات المهمّة أدناه لتتبيّن صحّة وجهة نظرنا.

فالاستحصال على مصادقة الجهات المحايدة هو ما يجعل العلاقات العامة الوسيلة الأكثر إقناعاً في بناء السمعة وحمايتها. وفي تعريف عملي للأمر، أنّه إذا كان “الإعلان هو ما تقوله أنت عن نفسك … فالعلاقات العامّة هي ما يقوله الناس عنك”.

لنأخذ السمعة المؤسسية على سبيل المثال. هناك مصادر عدّة لمعرفة معلومات حول شركة ما ومنتجاتها أو خدماتها. فإضافة إلى المنشورات التسويقية والإعلانات، هناك ما يقوله زبائن هذه الشركة، وما يقوله الأناس الآخرون، وهناك ما ينشر في الصحافة أو ما يبث على وسائل الإعلام المرئي والمسموع. وإن كانت أسهم الشركة مدرجة في أسواق البورصة، يصبح لحملة الأسهم ومحلّلي الأسواق المالية رأي قيّم أيضاً.

وكما أشار بحث أجرته مؤسسة “سيغل آند غايل”، هناك تمايز واضح بين أهمّية مصادر المعلومات حول شركة ما وبين مدى اقتناع الناس بهذه المصادر. فثمة 42 في المئة من الذين شملهم البحث يعتقدون أنّ ما يقوله الناس عامّةً يعتبر من أفضل المصادر بالنسبة للمعلومات حول الشركة، لكنّ 33 في المئة فقط من هؤلاء يعتبرون أنّ ما يقوله عامّة الناس هو الأكثر تصديقاً.

في المقابل، يرى 43 في المئة من الذين تم استطلاع آرائهم أنّ المقالات التي تنشر في المطبوعات المتخصصة هي الأكثر تصديقاً، من حيث المعلومات التي تتناولها عن الشركة، لكنّ 37 في المئة فقط من هؤلاء يعتبرون أنّ تلك المقالات هي من أفضل مصادر جمع المعلومات.

ولا عجب بالتالي أنّه في الوقت الذي ينظر فيه 30 في المئة إلى منشورات الشركة على أنّها أفضل مصدر للمعلومات، تنخفض نسبة هؤلاء إلى 13 في المئة فقط عندما يتعلّق الأمر بمدى تصديق ما يرد في هذه المنشورات.

هذه النتائج تثبت إذاً أنّ العلاقات العامّة – أو مصادقة الجهات المحايدة – هي التي تؤتي الشرعيّة اللازمة لأية حملة تسويقية. وبالتالي فإنّ “العلاقات العامّة هي التي تزرع البذور، بينما يأتي الإعلان بعدها ليجني المحصول”، على حدّ تعبير جاك تراوت، الخبير المعروف في مجال التسويق ومؤلف كتاب “التموضع الجديد”.

وفي بيئة يتفاوت فيها الإنتباه إلى وسائل الإعلام، ويتضاءل فيها نطاق اهتمام المستهلكين وسط “الضجيج التسويقي”، تشير كل الدلائل إلى أنّ قنوات الاتصال التي تقودها العلاقات العامّة تتفوّق عموماً على الإعلانات المدفوعة، إن من حيث أهمّية مصادرها أو من حيث الثقة فيها. ومع انتشار المعرفة التسويقية يوماً بعد يوم، وخصوصاً في أوساط الشباب، نجد تجنّباً متزايداً للإعلانات – والعلاقات العامّة هي التي تستطيع سدّ هذه “الثغرة الاتصالية” بفعّالية.

Advertisements