Despite the global economic downturn, the Middle East continues to invest in sport and sport infrastructure, including buying football clubs, sponsoring stadiums, and staging high profile international events. But why is there such a focus on sport from a region that until now has had limited international success on the track, field, or pitch?

One obvious factor is the commitment by a number of governments in the region to achieve greater economic diversification. Through investing with strategic partners, the aim is to create a framework for long-term economic success across industries and sectors, from renewable energy, to aerospace, to fine art, to tourism – to the increasing dominance of world sporting events.

But another major factor is the power sport has to motivate, inspire strong feelings of unity and national pride, and instill valuable life lessons in the younger generation. Middle East nations – especially the oil-bearing Gulf states – are no longer content to simply remain spectators, welcoming hosts and branders of backdrops. They too want to enjoy the long-term benefits, recognition, and emotional highs that are part and parcel of the professional sports world.

Of course the challenges are as great as the opportunities. Not only do we need to create sports heroes and role models in the Arab world for the Arab population, but we need to garner respect on an international scale. And among the younger population we need to ensure that dreams of greatness in sport are not simply driven by the promise of financial gains.

Like every facet of life within this ambitious region there is a desire to “fast-track.” But while failure is not an option to those investing, the very nature of competitive sport means there will be no short-cuts on the road ahead. Generation after generation will need to set the bar higher for the next one as they move forward on a journey that will be characterised as much by human endeavour and sheer perspiration as it will be by lofty visions and economic resources. The hard yards for sporting success need to be earned.

But we believe success is guaranteed: With such a dedicated focus on sport as a vehicle for economic and social growth, we are certain to see future generations of Arab athletes performing and excelling on the world stage.

– Stephen Reid, Sports Practice Account Director at Hill+Knowlton Strategies Dubai

ثورة الاستثمار العربي في مجال الرياضة

رغم التباطؤ الاقتصادي العالمي، الا أنّ منطقة الشرق الاوسط واصلت الاستثمار في مجال الرياضة واعداد البنية التحتية اللازمة لها، بما في ذلك شراء أندية كرة القدم، رعاية الملاعب وتنظيم الأحداث الدولية البارزة. لكن ما يثير الجدل هو الاهتمام الكبير بالأنشطة الرياضية من منطقة ما زالت نجاحاتها الرياضية الدولية محدودة جداً، في الملعب أو حوله؟

الجدير بالذكر هنا هو التزام عدد من الحكومات في المنطقة بتحقيق  التنوع الاقتصادي، وذلك من خلال الاستثمار مع شركاء استراتيجيين بغرض تشكيل هيكل تنظيمي لتحقيق نجاح اقتصادي طويل المدى عبر الصناعات والقطاعات المختلفة، ابتداء من قطاع الطاقة المتجددة ووصولاً الى الفضاء، مروراً بالفنون الجميلة والسياحة، ناهيك عن السيطرة المتزايدة على الأحداث الرياضية التي تجرى على مستوى العالم.

لكن هناك عاملاً رئيساً آخر، وهو أن الرياضة لديها القوة على تحفيز وشحن مشاعر قوية من الوحدة والفخر الوطني، وغرس قيم الحياة الثمينة لدى الشباب. فدول الشرق الأوسط  – وخاصة دول الخليج  – لم تعد تكتفي بالمشاهدة والترحيب بالمضيفين وأصحاب العلامات التجارية، بل إنها تتطلع للاستفادة من ذلك على المدى الطويل والظهور على الساحة الدولية، إضافة الى الحصول على التعاطف الجماهيري الذي يعتبر جزءً لا يتجزأ من عالم الرياضة.

لا يمكننا أن ننكر أنّ التحديات كبيرة، كما هي الفرص المتاحة. فنحن لسنا بحاجة إلى خلق أبطال رياضيين للعالم العربي وحسب، لكننا بحاجة أيضاً إلى كسب الاحترام على الصعيد الدولي. إلى ذلك، يجب أن نهتمّ بأحلام شبابنا وتطلعاتهم الكبيرة وعدم ربطها بالمكاسب المالية فقط.

وكما هو الأمر في جميع جوانب الحياة  في هذه المنطقة الطموحة، هناك رغبة لتحقيق النجاح بشكل سريع. وبما أنّ الفشل ليس خياراً لأولئك المستثمرين، فهذا يعني وفقاً لطبيعة المنافسة الرياضية أنه لا يوجد اختصارات للمسار الرياضي ولا نجاحات سريعة. من هنا، ومع استمرار تعاقب الأجيال، يجب أن يستمر الارتقاء بالمستوى الرياضي مع التأكيد على التقدم الملوس قبل تسليم الراية إلى الجيل التالي، الذي سيمضي بدوره في رحلة مصبوغة بالجهد الإنساني والرؤى السامية والموارد الاقتصادية، ليكون بذلك النجاح الرياضي مستحقاً بجدارة.

وبما أن النجاح الرياضي مضمون من خلال التركيز على الرياضة كأداة مهمة للنمو الاقتصادي والاجتماعي، فنحن على يقين من أننا سنشهد جيلاً من الرياضيين العرب المتفوقين على المستوى العالمي.

Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

Advertisements