Facebook page live? Check! Twitter account set up? Check! Competitions and prizes at the ready? Check! You have a clear strategy, avatars and profiles all set up and content ready to roll. Just one question: have you thought about what language you’re going to use?

Beyond deciding on Arabic or English (or both), there is a more important consideration regarding the tone of voice that will represent your company and most effectively engage your audience.

While companies are investing in planning their social media strategy, this is one element that can escape consideration but does have a real and lasting impact on the success of your campaign. Having spent many years representing clients across the full breadth of the technology sector, we at H+K Strategies are no stranger to deciphering TLAs (three letter acronyms) and soldiering through technical descriptions and documents. But when it comes to social media, your audience is much more likely to switch off and move on than stick at it when the language becomes a challenge.

This isn’t just a tech phenomenon; think about how your bank describes its services, how car manufacturers showcase their innovation, and how the business world generally tends to adopt language almost as a barrier, when actually the concepts are much more engaging when communicated clearly and simply.

In social media, the direct-to-audience connection removes the filter that might be provided in media by a journalist who would seek out an interesting story angle, or translate a complex process into layman’s terms for wider appeal. Our new toolkit of blogs, Facebook pages, tweets and multimedia means that we need to think again about how our companies are representing themselves to the world by the language and tone of voice that they choose to adopt.

Finally, this language needs to be consistent to build a personality through social media. Although behind the scenes we know that few companies are lucky enough to engage a full time professional to maintain conversation, and often several people are ‘speaking’ to the audience at different times. A commitment to a well-defined ‘tone of voice’ will ensure that clarity is maintained and a brand remains familiar to the community it builds.

– Katy Branson, Technology Practice Director at Hill+Knowlton Strategies Dubai

تغيّر نبرة الصوت في وسائل الاعلام الاجتماعية

تفعيل صفحة فيس بوك؟ انشاء حساب على تويتر؟ اعداد المسابقات والجوائز؟ لقد قمت بعمل كل ما هو مطلوب، والآن لديك استراتيجية واضحة إضافة إلى نماذج ومحتوى جاهز للنشر… لكنّ السؤال الأهمّ: هل فكرت في اللغة التي سوف تستخدمها؟

سواء كنت ستستخدم اللغة العربية أو الإنكليزية (أو الاثنتين معاً)، فإنّ الأمر الأهمّ هنا هو نبرة الصوت وأسلوب الكتابة الذي سيكون صدىً لشركتك مع الجمهور.

تستثمر شركات عدّة في التخطيط لاستراتيجية وسائل الاعلام الاجتماعية الخاصة بها، وتعدّ نبرة الصوت الخاصة بكل حملة أحد العناصر التي لا يمكن تجاهلها، حيث تشكل تأثيراً حقيقياً ودائماً على نجاح الحملة.

نحن في هيل آند نولتون أمضينا العديد من السنوات في العمل مع عملاء في قطاع تقنية المعلومات، وليس صعباً علينا أن نقوم بتحليل الاختصارات (المكوّنة من ثلاثة أحرف) واستخدامها في العديد من المواقع والوثائق. لكن عندما يتعلق الأمر بوسائل الاعلام الاجتماعية، لا تتوقع من جمهورك التوقف للبحث عن معاني الاختصارات عندما تشكل اللغة تحدياً بالنسبة لهم.

هذه الظاهرة ليست متعلقة بقطاع التقنية فقط؛ بل تشمل كيفية وصف البنك الذي تتعامل معه لخدماته، أو أسلوب قيام صانعي السيارات بعرض ابتكاراتهم، وميل عالم الأعمال بشكل عام إلى اعتماد اللغة كحاجز، بينما تكون المبادئ القائمة عليها أكثر وضوحاً لدى القيام بالتعبير عنها ببساطة.

في وسائل الاعلام الاجتماعية، يستطيع الاتصال المباشر مع الجمهور ازالة “الغربلة” التي تعتمدها وسائل الإعلام من خلال المحرّر الذي يسعى الى نشر قصة مثيرة للاهتمام أو القيام بترجمة عملية معقدة للغة شخص عادي كي يضمن توسيع نطاق قصته. يجب علينا التفكير باللغة ونبرة الصوت التي سيتم استخدامها في مجموعة الأدوات الجديدة من المدونات، صفحات فيس بوك، تويتر، والوسائط المتعددة، حيث تعكس هذه الأدوات صورة الشركة امام العالم.

أخيراً، هذه اللغة يجب أن تكون مناسبة لبناء شخصية الشركة من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية. نحن نعلم أن عدداً قليلاً من الشركات يقوم بتعيين موظفين متخصصين للعمل على وسائل الاعلام الاجتماعي، وغالباً ما يتولى عدد من الأشخاص هذه المهمة، ما يؤدي الى الاختلاف في أسلوب الكتابة اللغوية ونبرة الصوت التي يتلقاها الجمهور. انّ الالتزام “بنبرة صوت” واضحة المعالم يضمن الحفاظ على وضوح العلامة التجارية في المجتمع الذي تسعى الى بنائه من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية.

 Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

Advertisements