You are currently browsing the monthly archive for April 2012.

The financial media landscape in Dubai varies starkly in quality and ability. On the one hand, certain publications have an army of savvy reporters and editors who know their subject and are demonstrating excellence in their trade; while on the other, we at times find reporters practicing cut and paste journalism.

This was made strikingly clear over the past years during the recession. While Dubai has successfully charted a course towards becoming the region’s leading financial hub, it’s no secret that the Emirate’s plans suffered setbacks from the onslaught of the financial downturn. What this revealed was a varying media landscape – one that you would not quite expect from a city bent on becoming the quintessential destination for finance in the GCC.

All of a sudden, the news stream wasn’t positive, and outlook no longer rosy. We were faced with the reality that most reporters lacked the knack for scrutiny to understand the details of Dubai’s story – which at the time went from positive to negative seemingly overnight.

But the situation taught us a thing or two. Mainly, it woke us up to the fact that we could seek out the reporters and editors we know are worth our time and effort in order to cooperate with them to tell our client’s story in the most optimal way.

And on the other hand we recognized our duty to support and develop the knowledge-base of those journalists who, for lack of a better expression, are not quite up to par. We are seeing successes here by providing these journalists with more detailed briefs, exposing them to subject-matter experts available to us through our clients, conducting off-the-record informative sessions, and extending invitations to seminars and conferences.

By doing so we are not only creating opportunities for our clients, but also doing our part to enrich the media landscape in the UAE.

– Adnan Abdel-Razzak, Financial Practice Senior Account Manager at Hill+Knowlton Strategies Dubai

تطوير الإعلام المالي في دبي

تتباين وسائل الاعلام التي تعنى بالقطاع المالي في دبي من حيث الجودة والقدرات. فهناك بعض المطبوعات التي تملك “جيشاً” من المراسلين والمحرّرين المتخصّصين والذين هم على دراية كافية بالموضوعات التي يكتبونها، وهناك في المقابل صحافيّون ما زالوا يتبعون أسلوب “النسخ واللصق”، حيث ينقلون محتوى تقريرهم عن المصدر من دون أي فهم لجوهر هذا المحتوى.

وقد بدا هذا الاتجاه الصحافي واضحاً بعد الأزمة المالية التي انفجرت قبل سنوات. فدبي كانت قد وضعت مجموعة من الخطط الناجحة التي تؤهلها كي تصبح أحد المراكز المالية الرائدة في المنطقة، لكنّ ما تعرّضت له هذه الخطط بفعل الأزمة المالية لم يكن خافياً على أحد، وظهور اتجاهات صحافية متفاوتة كان من تداعياته. وهي نتيجة لم تكن متوقعة بالطبع من الإمارة التي كانت تسعى لتصبح الوجهة المثالية للمؤسسات والأسواق المالية في دول مجلس التعاون الخليجي.

فجأةً لم تعد الأخبار إيجابية كما كانت في العادة، والتوقعات لم تعد ورديّة. وقد صدمنا بحقيقة أنّ معظم الصحافيين يفتقرون الى المعرفة المعمّقة التي تتيح لهم فهم تفاصيل ما جرى، وتحوّل “قصّة” دبي من الإيجابية المتزايدة الى السلبيّة بين ليلة وضحاها.

من هنا، يجب علينا السعي إلى المراسلين والمحررين الأكفاء الذين يقدّرون جهدنا وحرصنا على التعاون معهم والتحدّث إليهم عن المستجدّات لدى عملائنا كي يعكسوها لقرّائهم ومشاهديهم بالطريقة المثلى.

ومن ناحية أخرى، يتوجب علينا كذلك دعم الصحافيين الذين يفتقرون للخبرة اللازمة في القطاع المالي ومساعدتهم على تطوير معرفتهم بشؤونه. وهذا سوف يساعدنا بدوره على الوصول الى غايتنا عبر تزويد هؤلاء الصحافيين بالملخّصات والمعلومات التي يتيحها لنا عملاؤنا، إضافة الى إمكانية إجراء بعض النشاطات التي من شأنها تطوير معرفتهم وتوجيه دعوات خاصة لهم إلى الندوات والمؤتمرات الخاصّة بعملائنا.

وبذلك نستطيع إنجاز أمرين أساسيين – خلق فرص إعلامية جديدة لأخبار وموضوعات عملائنا، وقيامنا بدور مسؤول وفاعل في إثراء المشهد الإعلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

Diabetes has been a hot topic with organisations and healthcare professionals across the Middle East region, but despite a series of high-level initiatives and communication campaigns, the disease is poorly understood by many sufferers and high-risk individuals.

The UK Daily Mail recently reported that Qatar – which has the highest per capita wealth in the world – also has the highest obesity rate, with over half the population characterized as overweight. And according to the International Diabetes Foundation (IDF), 17% of the obese population suffer from diabetes.

The issue is by no means exclusive to Qatar. Across MENA there are around 25 million people with diabetes, according to the IDF. A major concern in the Arab world is that many sufferers at the diagnosis stage do not understand the severity of the disease or its link to obesity.

When the seriousness of the disease is not acknowledged or understood, it is often poorly managed, which, in a worst-case scenario, can result in limb-loss, cardiovascular disease, and ultimately death.

The various groups fighting this cause need to come together and drive a concerted effort to raise the level of awareness on the true economic, social, and physical effects diabetes has on our region. Without Strong government support on these initiatives, the situation will only get worse.

– Lisa Welsh, Group Account Director at Hill+Knowlton Strategies Dubai

على الحكومات نشر الوعي حول مرض السكّري

يعتبر مرض السكّري أحد المواضيع المثيرة للجدل في أوساط منظمات الرعاية الصحية في منطقة الشرق الاوسط. ورغم تنفيذ سلسلة من المبادرات وحملات التوعية عالية المستوى، الا أنّ العديد ممّن يعانون من هذا المرض يجهلون مدى خطورته.

وقد جاء في صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أنّ قطر هي الأولى من حيث معدّلات السمنة لدى الفرد، حيث أنّ أكثر من نصف عدد سكانها يعانون من الوزن الزائد. ووفقاً لما أعلنته المؤسسة الدولية لمرض السكري، فإنّ 17 في المئة من الذين يعانون من السمنة المفرطة معرّضون للإصابة بمرض السكري.

لكن هذه القضيّة ليست قضيّة قطر وحدها. فحسب إحصاءات المؤسسة الدولية لمرض السكري، هناك نحو 25 مليون شخص يعانون من السكّري في منطقة الشرق الأوسط. وما يدعو للقلق في الوطن العربي تحديداً هو أنّ أكثر المرضى في مرحلة التشخيص لا يدركون مدى خطورة المرض أو صلته بالسمنة.

وعندما لا يتم ادراك مدى خطورة المرض والتحكم بأعراضه وعلاجه، فإنّ ذلك قد يؤدّي إلى فقدان الأطراف وإلى أمراض القلب والأوعية الدموية …  والوفاة في نهاية المطاف.

من هنا، يجب أن تتعاون جميع الأطراف المعنية لمعالجة هذه المشكلة والعمل معا لدفع الجهود نحو رفع مستوى الوعي في ما يتعلق بالآثار الاقتصادية والاجتماعية والجسدية المترتبة على انتشار مرض السكري في منطقتنا، إضافة إلى تسليط الضوء على أهمية الدعم الحكومي في هذا الشأن.

Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

While the figures vary somewhat, one thing is clear: Internet usage in the Middle East has grown at one of the fastest rates in the world. Today there are almost 80 million of us across the region – a number that continues to rise at a rapid clip.

Ok, facts and figures out of the way, let’s get down to SEO’s importance in all of this. First the basics: SEO stands for search engine optimisation, and it is the process of making the pages within your website visible in search engines such as Google, Yahoo!, and Bing.

Here’s where it gets interesting for you: A recent study found that 90% of internet users use a search engine to find information. So it goes without saying that a solid SEO strategy is needed if you want to be found online.

Let’s think about how a user might search:

  1. Experience the need for a product, service, or piece of information.
  2. Formulate that need in a string of words to create a “query.”
  3. Execute that query in a search engine.
  4. Browse through the results to find a match.
  5. Click on a result.

Now, if your SEO efforts landed you high up on the search query results, your site may well be the one the user ends up on. And going back to that initial need that triggered the whole action in the first place, if your offering indeed matches up, a sale could be the happy end result.

Being listed as close to the top of the results for a variety of search queries that are relevant to your brand, product, or service is crucial to visibility and, ultimately, your online success. This will not only provide a large amount of traffic to your website, but it will also instil trust in consumers – because it demonstrates importance, worthiness, and relevance. There is a certain unspoken respect – or for us tech geeks “awe” – for those companies that end up on the first page of a Google search result.

And it’s worth pointing out that a solid SEO strategy is not only important for e-commerce companies: A large amount of offline sales can be traced back to an initial web search.

So the real question is: Do you SEO? If you do not, then start exploring. It won’t take you long to realize that SEO, as part of your ongoing marketing strategy, will create tremendous opportunities for you to reach your audience.

– Susan Clowes, Digital Consultant at Hill+Knowlton Strategies Dubai

هل تقوم بتنظيم محرك البحث لديك؟

تتباين الأرقام وتختلف، ومع ذلك، فإنّ هناك شيئاً واضحاً وهو أنّ معدلات نمو استخدام الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط كان من أسرع معدلات النمو عالمياً. فاليوم، هناك نحو 80 مليون مستخدم في جميع أنحاء المنطقة – والعدد يتزايد يوماً بعد يوم.

لنغض النظر عن الأرقام والحقائق، ونركز على اهمية منظم محركات البحث.

أولأ: ما يسمّى “سيرتش إنجين أوبتيمايزيشن” SEO يدلّ على عملية تنظيم محرك البحث، وهي العملية التي تتيح للموقع الإلكتروني الخاص بك الظهور على محركات البحث مثل جوجل، ياهو! وبينج.

فلننتقل إلى الجزء الأكثر متعة: لقد أكدت دراسة حديثة أن 90٪ من مستخدمي الانترنت يستعملون محركات البحث للعثور على المعلومات. لذلك من المؤكد انك بحاجة الى استراتيجية خاصة بتنظيم محرك البحث إذا اردت أن يجدك المستخدمون بسهولة على الانترنت.
دعونا نفكر في كيفية قيام المستخدم بالبحث:

الحاجة إلى البحث عن منتج، خدمة أو معلومة

صياغة هذه الحاجة على شكل مجموعة من الكلمات لإنشاء “الاستفسار”

وضع هذا الاستفسار في محرك البحث

تصفح النتائج الظاهرة للعثور على نتيجة متطابقة مع بحثنا

انقر على النتيجة

الآن، إذا كانت عمليات تنظيم محرك البحث لديك جيدة وأدت إلى ظهورك في أعلى قائمة نتائج البحث، فقد يكون موقعك هو الذي سيتصفحه المستخدم للحصول على المعلومات. ونظراً للحاجة التي دفعت المستخدم للقيام بعملية البحث، فلدى توفير موقعك لنتائج متطابقة مع موضوع البحث، سيؤدي ذلك الى رضى المستخدم واعتماده لموقعك كمصدر للمعلومات.

انّ وجودك في أعلى قائمة نتائج البحث لعدد من الاستفسارات المختلفة والمتعلقة بالعلامة التجارية الخاصة بك أو المنتج أو الخدمة، فإن ذلك أمر هام سيؤدي بالنهاية الى نجاحك عبر شبكة الانترنت. وهذا سيؤدي الى توليد حركة كبيرة على موقعك إضافة الى تعزيز ثقة المستخدمين بالموقع، وذلك لأنه يعكس الأهمية، الجدارة، وصلته بموضوع البحث. وبالنسبة لنا، كمختصّين بالتكنولوجيا، فإننا نكنّ احتراماً خاصاً للشركات التي تظهر على الصفحة الأولى من نتائج البحث على جوجل.

ومن الجدير بالذكر أن استراتيجية تنظيم محرك البحث لا تقتصر فقط على الشركات التي تتبع نظام التجارة الإلكترونية، وانما هي مهمه للعديد من الشركات التي ترغب بتسويق منتجاتها، حيث أن العديد من عمليات البيع التي تتم بالطرق التقليدية يعود أصلها الى البحث عنها عبر شبكة الانترنت.

لذلك فإن المسألة الحقيقية هي إن كنت تقوم بتنظيم محرك البحث لديك أو لا؟ فإذا لم تبدء إلى، عليك البدء في ذلك فوراً، فهذه عملية سهلة ولن تستغرق وقتا طويلاً، وسوف تدرك أنها تشكل جزءاَ هاماً من استراتيجية التسويق الخاصة بك، إضافة الى مساهمتها في تعزيز فرص تواصلك مع جمهورك.

  Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

Facebook page live? Check! Twitter account set up? Check! Competitions and prizes at the ready? Check! You have a clear strategy, avatars and profiles all set up and content ready to roll. Just one question: have you thought about what language you’re going to use?

Beyond deciding on Arabic or English (or both), there is a more important consideration regarding the tone of voice that will represent your company and most effectively engage your audience.

While companies are investing in planning their social media strategy, this is one element that can escape consideration but does have a real and lasting impact on the success of your campaign. Having spent many years representing clients across the full breadth of the technology sector, we at H+K Strategies are no stranger to deciphering TLAs (three letter acronyms) and soldiering through technical descriptions and documents. But when it comes to social media, your audience is much more likely to switch off and move on than stick at it when the language becomes a challenge.

This isn’t just a tech phenomenon; think about how your bank describes its services, how car manufacturers showcase their innovation, and how the business world generally tends to adopt language almost as a barrier, when actually the concepts are much more engaging when communicated clearly and simply.

In social media, the direct-to-audience connection removes the filter that might be provided in media by a journalist who would seek out an interesting story angle, or translate a complex process into layman’s terms for wider appeal. Our new toolkit of blogs, Facebook pages, tweets and multimedia means that we need to think again about how our companies are representing themselves to the world by the language and tone of voice that they choose to adopt.

Finally, this language needs to be consistent to build a personality through social media. Although behind the scenes we know that few companies are lucky enough to engage a full time professional to maintain conversation, and often several people are ‘speaking’ to the audience at different times. A commitment to a well-defined ‘tone of voice’ will ensure that clarity is maintained and a brand remains familiar to the community it builds.

– Katy Branson, Technology Practice Director at Hill+Knowlton Strategies Dubai

تغيّر نبرة الصوت في وسائل الاعلام الاجتماعية

تفعيل صفحة فيس بوك؟ انشاء حساب على تويتر؟ اعداد المسابقات والجوائز؟ لقد قمت بعمل كل ما هو مطلوب، والآن لديك استراتيجية واضحة إضافة إلى نماذج ومحتوى جاهز للنشر… لكنّ السؤال الأهمّ: هل فكرت في اللغة التي سوف تستخدمها؟

سواء كنت ستستخدم اللغة العربية أو الإنكليزية (أو الاثنتين معاً)، فإنّ الأمر الأهمّ هنا هو نبرة الصوت وأسلوب الكتابة الذي سيكون صدىً لشركتك مع الجمهور.

تستثمر شركات عدّة في التخطيط لاستراتيجية وسائل الاعلام الاجتماعية الخاصة بها، وتعدّ نبرة الصوت الخاصة بكل حملة أحد العناصر التي لا يمكن تجاهلها، حيث تشكل تأثيراً حقيقياً ودائماً على نجاح الحملة.

نحن في هيل آند نولتون أمضينا العديد من السنوات في العمل مع عملاء في قطاع تقنية المعلومات، وليس صعباً علينا أن نقوم بتحليل الاختصارات (المكوّنة من ثلاثة أحرف) واستخدامها في العديد من المواقع والوثائق. لكن عندما يتعلق الأمر بوسائل الاعلام الاجتماعية، لا تتوقع من جمهورك التوقف للبحث عن معاني الاختصارات عندما تشكل اللغة تحدياً بالنسبة لهم.

هذه الظاهرة ليست متعلقة بقطاع التقنية فقط؛ بل تشمل كيفية وصف البنك الذي تتعامل معه لخدماته، أو أسلوب قيام صانعي السيارات بعرض ابتكاراتهم، وميل عالم الأعمال بشكل عام إلى اعتماد اللغة كحاجز، بينما تكون المبادئ القائمة عليها أكثر وضوحاً لدى القيام بالتعبير عنها ببساطة.

في وسائل الاعلام الاجتماعية، يستطيع الاتصال المباشر مع الجمهور ازالة “الغربلة” التي تعتمدها وسائل الإعلام من خلال المحرّر الذي يسعى الى نشر قصة مثيرة للاهتمام أو القيام بترجمة عملية معقدة للغة شخص عادي كي يضمن توسيع نطاق قصته. يجب علينا التفكير باللغة ونبرة الصوت التي سيتم استخدامها في مجموعة الأدوات الجديدة من المدونات، صفحات فيس بوك، تويتر، والوسائط المتعددة، حيث تعكس هذه الأدوات صورة الشركة امام العالم.

أخيراً، هذه اللغة يجب أن تكون مناسبة لبناء شخصية الشركة من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية. نحن نعلم أن عدداً قليلاً من الشركات يقوم بتعيين موظفين متخصصين للعمل على وسائل الاعلام الاجتماعي، وغالباً ما يتولى عدد من الأشخاص هذه المهمة، ما يؤدي الى الاختلاف في أسلوب الكتابة اللغوية ونبرة الصوت التي يتلقاها الجمهور. انّ الالتزام “بنبرة صوت” واضحة المعالم يضمن الحفاظ على وضوح العلامة التجارية في المجتمع الذي تسعى الى بنائه من خلال وسائل الاعلام الاجتماعية.

 Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

When the stars are aligned for a business, it gets on what I call a “messaging run.” It happens when the business model is working almost perfectly, and the company itself is on a high.

But it does not happen all that much. How often can any company executive tell you with crystal clarity and confidence just what it is the company is there to do? Consumer preferences can change overnight. Today’s favorite is quickly forgotten. Business models are always evolving and because of this a company needs to evolve its messaging in line with those changing models.

Having a winning business model makes getting the messaging right a lot easier. But what we all need to keep in mind is that a business model firing on all cylinders is a rare thing indeed. For a select few companies, success seems to always be there, lasting decades if not longer. Most corporate successes, however (where those stars are all aligned), come and go.

But regardless of whether things are black or white or grey, it is sticking to the basics that will help us get the messaging as right as it can be. Dig deep to understand the company’s business objectives – whether crystal clear or not – and do understand how the customer thinks.

Ultimately, comms needs to work closely with the senior executives. While typically the feeling was that this was not happening enough, things are changing. Public relations and marketing departments are coordinating more and more with the top brass, and fair to say that the best comms professionals are themselves now considered part of the senior executive team, selected for their roles because they understand and appreciate the complexities and challenges of the business world.

We should regularly remind ourselves that getting the messaging just right is no easy task. It is a highly strategic undertaking that needs to be viewed as an ongoing one – part of the workflow. It is a mix of both art and science, and it is the foundation on which all successful campaigns are built.

– Alex Ionides, General Manager at Hill+Knowlton Strategies Dubai

وضع الرسائل الصحيحة

عندما تجتمع كافة العناصر اللازمة لأي عمل، نحصل حينها على ما نسمّيه “إنتشار الرسائل”، ويتمّ ذلك عندما يقارب نموذج العمل المثالية والشركة على مستوى عال من الفعالية.

لكنّ هذا لا يحدث غالباً. فكم مرة قام أحد المسؤولين في الشركة بالتحدث اليك بكل وضوح وثقة عن أعمال الشركة؟ وماذا ستقدم لك بالضبط؟ يجب توقع تغيير أذواق المستهلكين في كل لحظة، وما يفضلونه اليوم قد يتغير غداً. فنماذج الأعمال تتطور بشكل دائم، لذلك يجب على الشركة أن تقوم بتطوير رسائلها كي تتماشى مع هذه النماذج المتغيرة.

انّ وجود نموذج عمل ناجح يجعل من السهل علينا صياغة رسائل الشركة. ولكن يجب أن ندرك أن وجود نموذج عمل يتماشى مع مختلف الظروف أمر نادر جداً. وبالنسبة للشركات، فإن عدداً قليلاً منها يحظى بفترات نجاح طويلة تستمر لعقود، وربما لفترات أطول، ولكن السؤال هنا: هل قامت الشركات الناجحة بجمع جميع عناصر العمل معاً، أم انها كانت تظهر وتختفي؟

الالتزام بالأساسيات سوف يساعدنا على الحصول على الرسائل الصحيحة قدر الإمكان، سواء كانت النتائج والأوضاع سوداء أو بيضاء أو رمادية. إبحث كثيراً لتفهم أهداف الشركة – أكانت واضحة أم لا – كما يجب عليك أن تفهم طريقة تفكير المستهلك.

في النهاية، يجب على المسؤولين الإعلاميين العمل عن كثب مع كبار المسؤولين التنفيذيين، وعادة لا يحدث هذا بشكل كاف. الأمور تتغير مع مرور الزمن، حيث يقوم مسؤولو العلاقات العامة والتسويق بتنسيق أعمالهم بشكل أكبر وأسرع مع كبار المسؤولين، ويجب القول أن افضل مسؤولي العلاقات العامة هم الذين يعتبرون الآن جزءً من فريق كبار المسؤولين التنفيذيين في الشركة، والذين اختيروا لمعرفتهم وتقديرهم لتعقيدات وتحديات عالم الأعمال.

يجب أن ندرك أنّ عملية وضع رسائل الشركة ليست مهمّة سهلة. فهي انجاز استراتيجي للغاية وبحاجة الى المتابعة بشكل دوري كعملية مستمرة – لتصبح بذلك جزءً من سير العمل. فهي مزيج من الفن والعلم معاً، وهذا هو الأساس الذي بنيت عليه كل الحملات الناجحة.

 Translated into Arabic by Lona Ayoub, Account Executive at H+K Strategies Dubai

%d bloggers like this: